القيادي في حزب UPR محمد سعيد إبراهيم إبراهيم يكتب :غزواني وفاء بعهد قطعه فخامته على نفسه بدأ برنامج *تعهداتي* الطموح يتحقق تدريجيا

غزواني وفاء بعهد قطعه فخامته على نفسه بدأ برنامج *تعهداتي* الطموح يتحقق تدريجي

 

منذ تولا فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولدالشيخ الغزواني مقاليد الحكم دشن جوا سياسيا هادئا، و وضع حدا للقطيعة و التنابز بالألقاب بين مختلف الفرقاءالسياسيين في البلد.
و يسهم في وضع أسس رصينة لتعزيز الديمقراطية في بلادنا، و ذلك من أجل تجاوز مخلفات الماضي، و التوجه حقا إلى مستقبل واعد تكون البلاد فيه أكثر أمنا و أمانا”
بدأ فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني خطابه بمناسبة الذكرى ال 61 لعيد الاستقلال الوطني باستحضار أبطال مقاومتنا الوطنية، بشقيها العسكري والثقافي، مذكرا بضرورة العرفان بالجميل لصنيعهم الذي جمع بين السيف واليراع، دون أن يغفل دور قواتنا المسلحة وقوات أمننا في الذب عن حياض وطننا الغالي، ومواطنينا الشرفاء، الذين أسسوا لنهضتنا جيلا بعد جيل.
ووفاء بعهد قطعه فخامته على نفسه بدأ برنامج *تعهداتي* الطموح يتحقق تدريجيا، مؤسسا لعدالة اجتماعية بمكافحته للفقر والهشاشة والغبن والإقصاء، ومطلقا لتنمية شاملة ومستديمة وقفت سدا منيعا خفف من تداعيات أزمة عشناها على غرار باقي بلدان العالم لأكثر من سنتين، وظلت ألسن مواطنينا رطبة من الثناء على فخامته، بعد أن استفاد أكثر من *1.3 مليون* شخص في عهده الميمون من الدعم الغذائي والنقدي المباشر، فضلا عن دمج *100 ألف* أسرة في نظام التحويلات النقدية المباشرة، ووزع ما يزيد على *مليار أوقية* في إطار عمليات برنامج *تكافل* المختلفة، ومُنح تأمين صحي شامل ل *100 ألف أسرة* فقيرة أي ما يقدر ب *620 ألف شخص* لأول مرة في تاريخ بلادنا، كما تم استحداث *مركزية للشراء والتموين* ستقف سدا منيعا في وجه الاحتكار والمضاربات، مع حرص فخامته على الاكتفاء الذاتي على الأقل في المواد الأساسية، فتم دعم المزارعين باستصلاح وإعادة تأهيل أكثر من *6000 هكتار* من المساحات الزراعية، والشروع في استصلاح *7000 آلاف هكتار* أخرى، كما أن القطاع الخاص بدوره استصلح *2000 هكتار* و *15000* أخرى قيد الاستصلاح، كما تم بناء *60 سدا* و *22 حاجزا مائيا*، ومُدت *655 كلم طوليا من السياج*، وزُود المزارعون بالمدخلات الزراعية، وقُدم الدعم للمتضررين منهم، فضلا عن توزيع *1500 محراث*، وتمت مواصلة *برنامج تنمية الواحات* في الوقت الذي استصلح فيه أكثر من *8000 هكتار* من المساحات المخصصة لزراعة الخضروات، وتم الاهتمام بالثروة الحيوانية التي أصبحت لها وزارتها الخاصة بها
وانطلاقا من العناية الفائقة بالشباب من لدن فخامته، وسعيا منه لامتصاص البطالة في صفوفهم، تم تعزيز التكوينات المهنية وأنشئت أخرى، ونفذ العديد من التكوينات، كما تم خلق عشرات آلاف فرص العمل في القطاعين العام والخاص، ومُولت مئات المشاريع للشباب في مختلف الولايات، وأطلقت المرحلة الثانية من برنامج موسع سيخلق *9000 فرصة عمل* بالشراكة مع القطاع الخاص. وكذالك في خطاب فخامة رئيس الجمهورية حول الشباب والتشغيل
* إعادة هيكلة المجلس الأعلى للشباب وتوسيعه ليشمل ولايات الداخل* وتفعيله بقوة وحضوره في جميع مراكز صنع القرار تخصيص* 20 مليار سنويا * من ميزانية الدولة لتكوين وتشغيل الشباب. ومخصصات مالية 20 الف أوقية قديمة لخريجي الجامعات 15 الف أوقية قديمة لخريجي المعاهد لمدة 6 أشهروكذالك تخصيص *15 مليار أوقية جديدة* لتكوين* 60 الف *من الشباب الغير متعلم
ولأن دور النساء مهم لتنمية المجتمع فقد عُززت مشاركتهن في الحياة النشطة، ودُمجن في الدورة الاقتصادية، ومُول العديد من التعاونيات والمؤسسات الصغيرة لصالح *6000 امرأة*، كما خصصت *5000 قطعة أرضية* لبناء مساكن اجتماعية لصالح الأسر الهشة.
ويعتبر حرص فخامة رئيس الجمهورية على الاشراف بنفسه لإطلاق العام الدراسي للمرة *الثالثة على التوالي* نابع من يقينه أن اصلاحه لم يعد يقبل التأجيل، فتم تعزيز نظامنا التعليمي بتوسيع العرض ورفع مستوى الجودة، وإدخال تحسينات جوهرية على ظروف المدرسين وأنشئ *مجلس وطني للتهذيب*، وأطلق *مسار للتشاور حول إصلاحه*.
وقد نالت المشاريع الكبرى نصيبها من وفاء فخامته بالعهود، فتم إطلاق العديد منها لنفاذ المواطن إلى الخدمات الأساسية على نحو منتظم، مما ساعد على إنجاز *145 شبكة مياه* وحفر *265 بئرا ارتوازيا*، وتجهيز *195 بئرا* بمعدات الطاقة الشمسية، واستفاد من هذه المنشآت المائية *447 قرية* شملت مختلف ولايات وطننا الحبيب، وفي إطار *إعادة هيكلة الشركة الموريتانية للكهرباء* سيتم الفصل بين وظائف الإنتاج والنقل والتوزيع والتسويق، لذلك عملت الشركة على توسيع شبكتها في *100 بلدة*، ويجري العمل حاليا على تشييد خطوط عالية الجهد ستربط نواكشوط بنواذيبو، ونواكشوط بازويرات، ونواكشوط بجمهورية السنغال الشقيقة، كما أقيمت شبكات جهد متوسط ومنخفض في المناطق الشرقية وهو ما سيعزز برامج الإنارة وتوسيع وتكثيف الشبكات في المدن والمناطق الريفية.
إن اهم مايميز خطاب رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني في مدينة ودان هو الحديث عن الشرائحية بصراحة وعدالة وشخص الواقع تشخصا دقيقا .
لقد وضع الرئيس غزواني النقاط على الحروف وتكلم كلام رجل الدولة المتبصر العارف بمشاكل وطنه .
فالشرائحية هي التي خربت هذا البلد وجعلت منه وكرا لسماسرتها ينشطون بترويج تجارتهم البائرة على حساب وحدة الوطن لتمزيق وتفكيك نسيجه الاجتماعي .
إنها رسالة واضحة مفادها لكل من تسول له نفسه التطاول على هيبة الدولة او الإستخفاف بأي مكون من مكونات شعبنا الغالي. إن الدولة وحدها هي التي تستطيع حماية المجتمع وترسيخ مبدأ المواطنة.
ونعتبره منعطفا جديدا سينقذ موريتانيا من مستنقع القبلية والشرائحية الأسن الى دولة المواطنة. لقد تولد لدي الشعب الموريتاني أمل في ان دولة القانون التي يحلم بها بزغ فجرها . لم يكن حزبنا حزب الاتحاد من أجل الجمهورية إلا أن يكون حاضرا في قلب الحدث دعاء رئيس حزبنا حزب الاتحاد من أجل الجمهورية سيدي محمد الطالب اعمر الاجتماع طارئ لمكتب التنفيذي يناقش المستجدات ويثمن ماجاء في خطاب فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني وماهو وكان رئيس حزبنا حزب الاتحاد من أجل الجمهورية سيدي محمد الطالب اعمر صريحا خلال كلمة له صباح في افتتاح دورة عادية للمكتب التنفيذي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية بأن لا مجال بعد اليوم للتعامل مع بعض فئات شعبنا بنظرة دونية لا يستحقونها، خاصة إذا كانت هذه الفئات قد ضحت بالغالي والنفيس عبر مسيرتنا التاريخية؛ وسطرت أمجادنا بعرقها الزكي وسواعدها الشريفة؛ فأنَّى يوجد مجال لاستصغارها!؟ في الوقت الذي كان ينبغي أن تبجل وتكرم وتزين بأسمى نياشين الوطنية”. وليعلم الجميع بأن لا مجال بعد اليوم للتستر على المفسدون ولامجاملة في الذالك بعد اليوم
كل ما تقدم غيض من فيض إصلاحات جوهرية ستنفع الناس وتمكث في الأرض، في كنف جو سياسي هادئ أرسى دعائمه فخامة رئيس الجمهورية كنهج أساس في التعاطي مع الشأن العام .
نرجو من الله العلي القدير بان يعينكم عل خدمة بلدنا العزيز علينا جميعا

عن SAID

شاهد أيضاً

جماعة أولاد أحمد بعد تسمية زعيمها الجديد تجدد لدعمها لفخامة الرئيس الجمهوررة محمد ولد الشيخ …