أزمة ملعب نواذيبو تعطل كرة القدم في الولاية

أزمة ملعب نواذيبو تعطل كرة القدم في الولاية

أحد, 19/09/2021 – 10:15

أدت تبعات أزمة ملعب نواذيبو بين رئيس الإتحادية الموريتانية لكرة القدم وبلدية نواذيبو وزارة الرياضة إلى تعطل كرة القدم في الولاية الساحلية بفعل رفض الإتحاد الموريتاني تنظيم الدوري ونقلها إلى نواكشوط .

وقد أثر هذا القرار على الأندية في نواذيبو كسنيم كانصادو و ناوذيبو و الساحل الصاعد حديثاً إلى الدوري الممتاز واترارزة مدينة ، حيث تضطر هذه الأندية إلى الإقامة في نواكشوط بدل مدنهم الأصلية.

نادي الساحل الصاعد حديثاً إلى دوري الأضواء كان أول المتضررين من القرار حيث لوح بالإنسحاب بعد عجزه عن تحمل تكاليف التنقل و الإقامة في نواكشوط ، حيث ذكرت عدة مصادر نية النادي الإنسحاب أو بيع النادي بسبب عدة مقدرة إدارته تحمل تكاليف نقله إلى نواكشوط.

كما رفض المكتب التنفيذي للإتحاد الموريتاني لكرة القدم في اجتماعه أمس طلب نادي سنيم و الساحل و كيهيدي لعب المباريات في نواذيبو وكيهيدي.

 

جذور الأزمة

 

الإتحاد الموريتاني لكرة القدم أوقف تنظيم المباريات في الملعب الجديد والذي يتسع لعشرة آلاف مشجع بعد دخوله في أزمة مع بلدية انواذيبو التي قالت بأن الملعب يتبع لها بينما أكد الإتحاد بأن الملعب يجب أن يكون تحت إشرافها حصراً حتى يتم تنظيم البطولات الوطنية فيه.

 

رئيس الإتحاد الموريتاني أحمد ولدي يحي الذي قرر محاصرة الرياضة في نواذيبو وعدم لعب مباريات الدوري في الملعب، كما حول مباراة المنتخب الوطني في تصفيات كأس العالم من ملعب نواذيبو إلى الملعب الأولمبي.

وطالب ولد يحي في مقابلة صحفية في إبريل الماضي بتصحيح وضعية الملعب معتبراً بأن عدم إعطاء الإتحاد الموريتاني لكرة القدم الحق في إدارة الملعب سيعرض موريتانيا لعقوبات من طرف الفيفا على الكرة الموريتانية وذالك بسبب الإخلال ببعض الإلتزامات المكتوبة.

كما أعلن ولد يحي عن توقيع اتفاقية مع منطقة نواذيبو الحرة تقضي باستغلال ملعب نواذيبو لمدة عشرين سنة.

 

تدخل الوزارة

 

بعد تصريحات ولد يحي وتشعب الخلاف مع عمدة نواذيبو القاسم ولد بلال ودخول المنطقة الحرة على الخط تدخلت وزارة الرياضة آنذاك ممثلة في الوزير السابق الطالب ولد سيد أحمد حيث أعلنت في بيان صحفي في نهاية شهر إبريل الماضي عن تكليف هيئة المركب الأولمبي بإدارة ملعب نواذيبو وفتحه أمام الجمهور لممارسة الرياضة، وتسييره، وصيانته، في انتظار صدور النصوص التنظيمية المحددة المسؤوليات الدولة، وكل الفاعلين الرياضيين.

ودعت كل الأطراف إلى وضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار، وإلى التعاون مع إدارة هيئة المركب الأولمبي من أجل استلام الملعب في ظروف جيدة.

وذكرت الوزارة بأنها هي المسؤولة عن المنشئات الرياضية، كما أنها هي الوصية على الاتحادات الرياضية، مشددة على أنه لم يصدر عنها تفويض، ولا ترخيص مسبق، ولا مواقفة على تحويل، أو تعديل أي تخصيص لأي منشأة رياضية أيا كانت.

 

ملعب دولي

ويذكر أن الإتحاد الدولي لكرة القدم سبق وأن اعتمد الملعب لاستضافة تصفيات كأس العالم قطر 2022 ، وكان من المقرر أن يستضيف مباراة المرابطون الأولى ضد زامبيا قبل نقلها لنواكشوط.

وكان الملعب قد افتتح في فبراير 2021 واستضاف مباريات المجموعة الثالثة لكأس إفريقيا للشباب تحت 20 سنة.

ويتسع الملعب لـ10 متفرج وقد تم تمويله من ميزانية الدولة، بمبلغ مليار ونصف المليار أوقية قديمة، على مساحة 14 ألف متر مربع.

وقد شاركت الفيفا في أعمال تهيئته من خلال تمويلها لتنفيذ النجيلة الإصطناعية للملعب، بينما قامت الهندسة العسكرية بأعمال التنفيذ التي استمرت لما يقارب السنة.

عن SAID

شاهد أيضاً

وزير الصحة يشرف على انطلاق الحملة الوطنية الرابعة للتلقيح من مدينة أطار

وزير الصحة يشرف على انطلاق الحملة الوطنية الرابعة للتلقيح من مدينة أطار   أشرف معالي …