الرسالة رقم (6)_مستعجلة من الكاتب والإطار في UPR الى السيد رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية (UPR) / المحترم

الرسالة رقم (6)_مستعجلة من الكاتب والإطار في UPR

الى السيد رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية (UPR) / المحترم

السيد الرئيس ،

خاطبتكم عدة مرات عبر رسائل متعددة منها ما هو موجود على مكتبكم ومنها ما هو عبر هذا الفضاء ، فمما لا شك فيه انكم اطلعتم عليها او اطلع عليها اعوانكم .
جل هذه الرسائل تتحدث عن قضيتين اساسيتين :
الاولى : ضرورة اعادة هيكلة الحزب وتحديث قوانينه وضخ دماء جديدة غير التى خربت واضطهدت وفسدت وأفسدت وعاثت فى الارض فسادا
الثانية : ان كل ما كان يقال ويحاك حول قضية الوحدة الوطنية وتفكك النسيج الاجتماعى والعبودية وخطابات الكراهية انما هو وزيف وافتراء وترويج مدفوع الثمن وتجلى ذالك جليا من فوكالات متبادلة بين اصدقاء الامس القريب واعداء اليوم ولما قطع الرأس دخل الكل فى جحره .
لاشك أنه قد اتضح لكم اثناء اللقاءات بالعاصمة الاقتصادية وغيرها من مدن الداخل ككيهيدى وكيفة بأن كل ما كان يصاغ انما هوحق اريد به باطل وهو ما نبهت عليه وحذرت منه ضمن الرسالة الثانية .
لذا وسأظل اقولها لا بد من تغيير شامل وجذرى وعلى كافة الاصعدة حتى يواكب الحزب تطلعات قيادتنا المتمثلة فى طموحات الرئيس محمد ولد الشيخ الغزوانى ويساير بالتالى تلك التغيرات الجسام التى يشهدها البلد .
ففعلا تجاوزتم مرحلة مهمة من اصعب المراحل وخضتم معركة مصيرية وقطعتم اشواطا كبيرة بفضل حنكتكم وشجاعتكم وشجاعة فريقكم وعلى رأسه الأخ المناضل الخليل ولد الطيب ومن هذا المنبر احييه واحيى صراحته ووطنيته ، وعليه لم يبق الا اليسير ، فعلى سبيل المثال لا الحصر :
_ اعادة هيكلة فورية للحزب
_ اصدار نظم وقوانين جديدة تلائم المرحلة
_ تطهير وتعقيم الحزب من كل الشوائب والرواسب
_ اعادة انتساب جديدة مبنية على حقائق ومعطيات علمية
_ الاهتمام بالاولويات والمسائل المصيرية
_ الزام الجهات الحكومية بالتعامل مع الحزب بصفته الجناح السياسى لها
_ اعداد دورات تثقيفية وتوعوية للتعريف بالحزب ودوره وأهدافه
_ العمل على جعل الحزب حزبا مؤسسيا قادرا على الاستمرار والعطاء
_ اشراك القاعدة الشعبية واحساسها وفخرها بالانتماء لهذا الحزب
ومن هنا انبه على ان وجود جناح سياسى قوى ومتماسك متحد فى الرؤى على قلب رجل واحد هو ما ينقص القيادة الحالية فى استكمال برنامج تعهداتى الذى قطع الرئيس على نفسه وللعهد عنده معنى ولا اظنكم السيد الرئيس الا اهلا لتلك المسؤولية .

دمتم ، حفظكم الله وسدد خطاكم

بقلم : محمد ولد الطالب

اطار من اطر الحزب ، رقم الانتساب :16854

عن SAID

شاهد أيضاً

لقاء بين الغزواني وولد داداه يبحث ملف الحوار السياسي

لقاء بين الغزواني وولد داداه يبحث ملف الحوار السياسي الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني استقبل …